دبلوم إنسان النهضة..نافذة للتغيير الحقيقي

صورة أفراح الأكحلي

لا شك أن الثورات تحتاج لإرادة حقيقية من الشعوب حتى تنطلق، ولكن الإرادة وحدها ليست كافية لنجاح تلك الثورات، فالثورة وإن كانت لحظة غضب وانطلاق تحتاج إلى مرحلة هدوء لتعيد البناء على أسس صحيحة تضمن تصحيح الأخطاء السابقة وتحقيق العدل، وهذا لن يكون ما لم توجد نافذة وعي من قبل الثوار أنفسهم، وهذا الوعي لا يكون إلا بالعودة للفكر والتجارب الإنسانية الأخرى للاستفادة منها، والسعي إلى تطبيقها بأسلوب يحقق الأهداف التي تنطلق الثورات لتحقيقها.

دبلوم "إنسان النهضة" يسعى لسد الفجوة المعرفية التي تنقص الفكر الثوري في اليمن. فعلى الرغم من توفر الإرادة الحقيقة للشعب وانطلاقة ثورته إلا أنها لا تزال تراوح مكانها بسبب أخطاء كثيرة، على رأسها قصور الوعي لدى الثوار بالعمل السياسي الصحيح، وعدم وجود المعرفة الكافية بالفقه السياسي للمرحلة. ولهذا جاءت المحاضرة الأولى من برنامج الدبلوم بعنوان: مقدمات في الفقه السياسي مع الدكتور محمد الشنقيطي ليتطرق إلى هذا الموضوع بنوع من الاسترسال الذي يعمل على سد تلك الفجوة المعرفية التي نعاني منها، والتي حضرها ما يزيد عن 300 شخص من مختلف محافظات اليمن الشمالية والجنوبية.

فرصة لتغيير الواقع

تقول عبير أبو الأسرار وهي إحدى المشاركات في الدبلوم، بأن فكرة الدبلوم هي فكرة نوعية ومفيدة خصوصاً من ناحية التطبيق، إذ أن مثل هذه الدورات والمحاضرات كانت مجرد حلم، وعلى الرغم من أهميتها إلا أنها بقيت كعناوين لخطب أو كتب دون أن تُستعرض مع الناس بشكل عام وتُناقش بشكل علني وواضح ليستفيد منها الجميع. وتمنت لو أن مثل هذه الدورات أُقيمت قبل الثورة اليمنية لأنها كانت ستساعد في اختصار كلفة الثورة من جرحى وشهداء ومُتضررين، وتؤكد على أن مثل هذه الدورات ستسهم إسهاما كبيرا في نُضج الفكرة الثورية، وبناء وطن جديد يحمل قيم الحرية والعدالة والتعايش، وهي بالفعل فرصة لتغيير نظرتنا للواقع ككل.

معالجة لحالة الجمود الفكري

ويقول علي اليافعي وهو صحفي مشارك في الدبلوم بأن محاضرة الفقه السياسي كانت رائعة جدا، حيث شخّصت حالة الجمود الفكري الذي نعيشه اليوم، وحاجتنا المُلّحة إلى ثورة نهضوية وفكرية، حتى نستطيع تغيير واقعنا السياسي من واقع أقرب ما يكون إلى المبادئ القابلة للتطبيق أكثر من كونها مجرد أمثلة.
كما أشار إلى أن دبلوم "إنسان النهضة" الذي تقيمه مؤسسة اليقظة التنموية يعد من أعمق البرامج في الجانب الفكري والسياسي، وتوقيت انطلاقة الدبلوم كان موفقا جدا، وذلك لحاجة شباب الربيع العربي عامة واليمن بشكل خاص إلى توجيه طاقاتهم بالشكل المناسب، فمخرجات الربيع العربي كانت ناجحة إلى حد ما، ومثل هذا الدبلوم يعمل على صقل وتوجيه أفكار الشباب من أجل أن يكون لهم إسهام مباشر وفعّال في المحافظة على دورهم الحقيقي في انطلاقة الثورات العربية.

فهم متوازن

وتضيف الأستاذة وفاء الصلاحي/ رئيسة نادي الأسرة السعيدة في تعز:
طبعاً محاضرة الدكتور الشنقيطي في مجال الفقه السياسي كانت رائعة جداً، ومفيدة لنا لأننا في وقت نحتاج أن نفهم السياسة وما يدور حولنا من الثورات العربية بصورة متوازنة وعصرية ومناسبة للواقع، وكان الطرح جميل والأفكار التي قدمت مهمة، حيث ركّزت على تفاصيل هي فعلا محل علاقة استفهام في أذهان الجميع، وأنا أتوقع ان المحاضرة هذه صنعت أرضية خصبة، يمكن أن نبني عليها ثقافة جيده إن شاء الله.

وتؤكد على أن العلم هو الذي يصنع النهضة، وهو الذي يصنع الربيع، ومثل هذه الأطروحات والدبلومات كدبلوم إنسان النهضة أعتقد أنه سيكون من أهم الدبلومات التي تُقدم للشباب، لأن شبابنا رائعون عندهم همه عالية وقوة غير عادية، هم بحاجة للعلم والمعرفة المتوازنة التي من خلالها يستطيعون أن يقدموا للواقع الأفضل، وأن يقدموا للمجتمع خدمة حقيقية، لأنه بدون العلم والتنوير المتوازن الجيد مهما كانت الهمم عاليه لن نستطيع أن تقدم نتائج جيده.

الغاية تنوير الفكر وتوحيد الجهود

وقال الدكتور محمد الشنقيطي حول أهمية محاضرة الفقه السياسي التي ألقاها في افتتاحية برنامج الدبلوم:
أعتقد أن الشباب بحاجه إلى أفكار واضحة حول الكثير من المفاهيم مثل: قضايا شرعية السلطة، التعددية السياسية، التعايش وآليات تطبيقه، الدولة المعاصرة الفرق بينها وبين الدولة القديمة، حدود الفقه القديم ما يكفي منه للإجابة على الأسئلة المعاصرة وما لا يكفي،  كل هذه المفاهيم مهمة لجعل الناس يقتربون من تحقيق أهداف الثورة بسرعة ونجاح أكثر من كونهم يتخبطون بسبب قصور المعرفة، فالعمى يسبب استنزاف طاقات الشعوب وتخبطها، والتعريف بهذه المفاهيم وتنوير العقول يكون غاية الدورة، وهذا غاية البرنامج كله.

شراكة حقيقية

ويؤكد الأستاذ جمال المليكي رئيس مؤسسة اليقظة المُنظّم الرئيسي لدبلوم إنسان النهضة على أن الدبلوم يهدف بشكل أساسي إلى رفع وعي المجتمع بحيث يشارك شراكة حقيقية في بناء المجتمع واتخاذ القرار المبني على وعي وإدراك.
بالنسبة لأهداف المؤسسة، المؤسسة تهتم بالتوعية الفكرية والثقافية، أي أن هذا المشروع هو مشروع فكري ثقافي أولاً، وهذا البرنامج (دبلوم إنسان النهضة) هو أول برنامج من برامج المؤسسة، وهو تدشين لها.

يستمر الدبلوم لمدة عام، مهمته الأساسية هي نشر الأفكار أو دعونا نقول ما يضر به الجهل من المعرفة بالنسبة للشباب، المعرفة في مجال السياسة والاقتصاد والاجتماع، ومعرفة ما هي الأفكار التي يحتاجها المجتمع اليمني والشباب اليمني لمناقشتها، بحيث تساعدهم على أن يساهموا مساهمة فعالة في بناء الوطن، وفي بناء دولة مدنية حديثة يكون المجتمع بأكمله شريكا فيها مشاركة فعلية، لا تنوبه نخبه باتخاذ القرار عنه، بل هي شراكة مبنية على وعي وإدراك.

باعتقادنا نحتاج إلى أفكار ومبادرات تُهيئ ليحدث ذلك، نحن نريد من خلال هذه المؤسسة- مؤسسة اليقظة - أن نساهم في تهيأت المناخ الفكري لكي يكون المجتمع مشارك مشاركه فاعله في بناء الوطن.
ونتطلع إلى بناء الشباب اليمني الواعي ، الذي يستطيع أن يسوق الفكرة الحية للمجتمع بأكمله، بحيث يصبح الكل عبارة عن ورشه عمل في بناء الوطن هذا.

وسيستكمل الدبلوم محطته الثانية في البرنامج مع أمسية ثورة الأفكار لجمال المليكي، ومن ثم دورة تدريبية  لهاني المنيعي بعنوان تسويق الأفكار، وتُختتم بأمسية قوة الحوار، وذلك ابتداء من تاريخ 16 وحتى 19 من شهر مارس 2013.
 ---------------------------------------

لمتابعة تفاصيل برنامج دبلوم إنسان النهضة والتسجيل في فعاليته يرجى زيارة موقع الدبلوم http://www.nahdayemen.com/